شريعة آشوريا [١]

assyria01

يمكن تحميل المقالة في ملف PDF عن طريق الرابط أدناه:

شريعة آشوريا

تمّ اكتشاف النصوص المسماريّة التي تحتوي هذه القوانين مطلع القرن العشرين في قلعة الشرقاط، ويُعتقد أنها تعود لعام ١٠٧٥ قبل الميلاد. هذه الترجمة مبنية على ترجمة Kant Tallqvist.

١. [بحسب المترجم، فالنصّ المسماري لهذا القانون غير واضح، ولكنّ القانون يتحدث عن عقوبةٍ ما لامرأة تدخل معبدًا وتسرق منه].

٢. إذا جدفت امرأة أو تفوّهت بحديثٍ مخزٍ، سواءً كانت زوجة لأحدهم أو ابنة له، فيجب معاقبتها. أما زوجها وأبناؤها وبناتها فلا يستحقون العقاب.

٣. لو توفّي رجلٌ أو وقع فريسةً للمرض، وقامت زوجته بسرقة غرضٍ ما من منزله وإعطائه لرجل أو امرأة أو أي شخصٍ آخر، فيجب إعدام الزوجة والشخص الذي تلقى الغرض. ولو كان الزوج حيًا، وقامت زوجته بسرقة غرضٍ ما وإعطائه لرجل أو امرأة أو أي شخصٍ آخر، فيجب على الزوج إثبات التهمة على زوجته ومعاقبتها، وعلى الشخص الذي تلقى الغرض أن يعيد ما تلقّاه وأن يُعاقب بمثلما عوقبت به الزوجة.

٤. لو تلقى عبدٌ أو تلقت أَمَةٌ غرضًا من زوجة أحد الرجال، فيجب قطع أنف وآذان العبد أو الأمة. ولو كان هذا الغرض مسروقًا، فعلى العبد أو الأمة إعادته كاملًا، وعلى الزوج قطع أذني زوجته. لكن لو عفا الزوج عن زوجته ولم يقطع أذنيها، فلا تُقطع آذان العبد أو الأمة، وليسا ملزمين بإعادة الغرض.

٥. لو سرقت زوجةٌ غرضًا من منزل رجل آخر، بحيث كانت قيمة الغرض المسروق أكثر من ٥ مانا[١] من الرصاص، فعلى مالك الغرض المسروق أن يُقسم قائلًا: “لم أدعها لأخذ الغرض، وعليه فإن سرقةً حدثت بمنزلي”. يمكن للزوج حينئذ أن يختار إعادة الغرض المسروق لمالكه وعتق زوجته وقطع أذنيها. لكن إذا اختار الزوج ألا يعتقها، فيمكن لمالك الغرض المسروق أن يأخذها ويقطع أنفها.

٦. لو تركت زوجةٌ ما وديعة عند أحدهم، فإن هذا الشخص مسؤولٌ عن الوديعة كما لو كانت غرضًا مسروقًا.

٧. لو مدت امرأةٌ يدها على رجل وتم إثبات التهمة عليها، فيجب عليها أن تدفع ٣٠ مانا من الرصاص وأن تُجلد ٢٠ جلدة.

٨. لو ألحقت امرأة الضرر بخصية رجل في عراك، فيجب قطع أحد أصابعها. ولو حاول طبيبٌ أن يضمّد الخصية فتقيّحت الخصية الأخرى جراء احتكاكها بها، أو أنّ المرأة ألحقت الضرر بالخصيتين، فلا بدّ من بتر كفّي المرأة.

٩. لو مدّ رجلٌ يده على زوجة رجلٍ آخر، معاملًا إياها كطفلٍ[٢]، فلا بدّ من قطع أحد أصابيعه وقتما ثبتت التهمة عليه. ولو قام هذا الرجل بعضها، فلا بدّ من قطع شفته السفلى بحدّ الفأس.

١٠. [هذا القانون يتعلّق بالقتلة، ولكن الجزء الرئيسي من النص مشوّهٌ]

١١. لو سارت امرأةٌ في الطريق فانتهزها رجل قائلًا: “سأضاجعك”، ولم توافق المرأة على ذلك وحاولت حماية نفسها فقام الرجل باختطافها واغتصابها، فيجب أن يُعدم الرجل سواء ضُبط متلبسًا أو شُهد عليه بذلك، أما المرأة فليست مذنبة في شيء.

١٢. لو غادرت زوجةٌ ما منزلها قاصدة منزل رجلٍ آخر، ثم قام هذا الرجل بممارسة الجنس معها عالمًا أنها على ذمة رجلٍ آخر، فيجب إعدام كلا الرجل والزوجة.

١٣. لو مارس رجل الجنس مع زوجة رجلٍ آخر، سواءً في منزل عمومي أو على الطريق، عالمًا أنها متزوجة، فيتم معاقبة الرجل بذات العقاب الذي يقرره الزوج لزوجته. لكنه لو مارس الجنس معها غير عالمٍ أنها متزوجة، فهو حر طليق، ويحق للزوج معاقبة زوجته كما يشاء وقتما ثبتت التهمة عليها.

١٤. لو ضبط رجلٌ آخر مع زوجته وتم إثبات التهمة عليه، فيجب إعدام الرجل المضبوط والزوجة، وليس على الزوجِ ذنبٌ بذلك. لكن لو تم ضبطهما وإحضارهما للملك أو القاضي، وقرر الزوج قتل زوجته، فيجب قتل الرجل كذلك. ولو قرر الزوج قطع أنف زوجته، فيجب إخصاء الرجل وتشويه وجهه كاملًا. لكن لو قرر الزوج العفو عن زوجته، فيجب العفو عن الرجل كذلك.

١٥. لو أغوى رجلٌ زوجةَ آخر بموافقتها، فليس على الرجل أي ذنب، وللزوج أن يعاقب زوجته كما يشاء. لكن لو اعتدى الرجل على الزوجة بالعنف وتم إثبات التهمة عليه، فيُعاقب بمثلما ما تُعاقب الزوجة به.

١٦. لو قال رجلٌ لآخر: “يمكن لأي أحدٍ أن يمارس الجنس مع زوجتك” دون أن يكون هناك أي شهود، فعليهما أن يتعاهدا على ذلك وأن يذهبا للنهر.

١٧. لو قال رجلٌ لصديقه، سواء بالسر أو في عراك، “يمكن لأي أحدٍ أن يمارس الجنس مع زوجتك، وأستطيع أن أثبت ذلك”، ثم لم يتمكن من إثبات ذلك، فيجب أن يُجلد الرجل ٤٠ جلدة، وأن يخدم في البلاط الملكي لمدة شهر، وأن يُشوّه ويُغرّم طالين[٣] من الرصاص.

١٨. لو قال رجلٌ بالسر لرفيقه: “يمكن لأي أحدٍ أن يمارس الجنس معك[٤] ”، أو قال في معركة أمام الجموع: “لقد مارس أحدهم الجنس معك، ويمكنني إثبات ذلك”، ثم لم يتمكن من إثبات ذلك، فيجب أن يُجلد الرجل ٥٠ جلدة، ويعمل في البلاط الملكي لمدة شهر، وأن يشوّه ويغرم طالين من الرصاص.

١٩. لو مارس رجلٌ الجنس الشاذ مع رفيقه، وتم إثبات التهمة عليه، فلا بد من إخصائه.

٢٠. لو ضرب رجلٌ ابنة رجلٍ آخر بحيث أسقط حملها، وتم إثبات التهمة عليه، فعليه أن يدفع طالينين و٣٠ مانا من الرصاص، وأن يُجلد ٥٠ جلدة، وأن يخدم في البلاط الملكي لمدة شهر.

———————

[١] مانا = manas، يبدو أنّها جمع لمفردة لم أقع على معناها.

[٢] يقول المترجم أن معنى هذه الكلمة ليس واضحًا، فهي قد تعني “طفل” أو “حيوانًا صغيرًا”.

[٣] طالين: وحدة قياس قديمة للأوزان.

[٤] يبدو أن القانون هنا يتحدث عن الشذوذ الجنسي، خصوصًا وهو يذكر مفردة “اللاطبيعي” بين قوسين في الترجمة الإنجليزية.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s